D7
بواسطة تسجيل للإستشارات الأكاديمية

هندسه-الطيران-في-تركيا

معلومات عن هندسه الطيران في تركيا

هندسه الطيران في تركيا هو فرع من فروع الهندسة، وهو العلم المسؤول عن تصميم وبناء الطائرات والمركبات الفضائية، وهو يُعدّ فرعاً من  فروع علم هندسة الفضاء الذي يختص بتصميم المركبات التي تعمل في الفضاء، مثل مكوك الفضاء، والمحطات الفضائيّة. تنقسم هندسة الفضاء الجوي إلي فرعين أساسيين ومتداخلين هما:

- هندسة الطيران والملاحة الجوية .

- هندسة الفضاء .

الأول يتعامل مع المركبات ضمن الغلاف الجوي للأرض، والثاني يتناول المركبات التي تعمل خارج الغلاف الجوي للأرض. في حين أن "الملاحة الجوية" كانت المصطلح الأصلي. استطاع مصطلح "الفضاء الجوي" وهو الأشمل أن يوقف استخدام الأول وذلك بعدما توسعت تكنولوجيا الطيران لتشمل المركبات العاملة خارج الغلاف الجوي، ويطلق على هندسة الفضاء الجوي بصفة منتظمة علم الصواريخ.

 

نظرة عامة عن هندسه الطيران 

تتعرض المركبات الحديثة لظروف قاسية مثل الاختلافات في الضغط الجوي ودرجة الحرارة، أو الحمولة الهيكلية الثقيلة التي تؤثر علي عناصر المركبة، وبذلك فإنها عادةً ما تكون المنتجات من مختلف التقنيات بما فيها الديناميكا الهوائية، وإلكترونيات الطيران، وعلوم المواد والدفع، وهذه التقنيات تعرف إجمالاً بهندسة الفضاء الجوي.

وبسبب تعقد مجال هندسة الفضاء الجوي قام بوضعه فريق من المهندسين والمتخصصين في كل فروع العالم. إن صناعة وتطوير مركبات الطيران تحتاج إلى اتزان حذر، وتوافق بين الإمكانيات والتصميم والتكلفة المختلفة.

 

مسؤوليات مهندس الطّيران

من أهداف هندسة الطّيران تحسين سلامة الطّيران، وخفض التكاليف، وكفاءة استهلاك الوقود، ومعالجة الأثر البيئي للسفر الجوي، ولتحقيق هذه الأهداف يجب على مهندس الطّيران أن يقوم بالمهام الآتية:

- تحديد مستلزمات التّصميم.

- إقرار الميزانيات والجداول الزّمنيّة والمواصفات.

- إجراء البحوث العمليّة والنّظريّة.

- إنتاج التّصاميم واختبارها قبل البدء بتنفيذها.

- تحسين مكونات الطّائرات والنّظم والأداء.

- تجميع مكونات الطّائرات.

- اختبار المنتجات، وتقييمها، وإجراء التعديلات اللازمة، وإعادة اختبارها من جديد.

- كتابة الكُتيّبات الإرشادية والتّقارير والوثائق اللازمة.

- تقديم المشورة الفنيّة.

- تحليل البيانات وتفسيرها.

 

المهارات الأساسيّة لمهندسي الطّيران

من المهارات المطلوبة من مهندسي الطّيران ما يلي:

- الالمام بالتّخصصات الهندسيّة الأخرى؛ وذلك لتعدد التّخصصات في بيئة العمل.

- إتقان المهارات اللّغوية.

- القدرة على العمل ضمن فريق.

- المهارات الرّياضية والتّحليلية والقدرة على حل المشكلات.

- االتفكير الابتكاري والقدرة على الإبداع.

- الانتباه لأدق التفاصيل.

- امتلاك وعي قوي بقضايا السّلامة .

- مهارات الاتصال اللّفظيّة والكتابيّة.

- مهارات إدارة المشاريع والوقت.

- الاطّلاع المستمر على المستجدات في علم هندسة الطّيران، والالتزام بمواكبة التّطورات التّقنية.

- القدرة على تحمل ضغط العمل .

- الالتزام بالمواعيد النّهائيّة.

 

هل أعجبك المقال؟ شاركه مع أصدقائك!

 

شارك المقال على :

مقالات ذات صلة